الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

وفاة "لاعب المحمدية" .. حقوقيون يُقاضون أطباء و"الصحة" تتحرى

هسبريس - ماجدة أيت لكتاوي

الخميس 11 فبراير 2016 - 03:00

حلت لجنة من المديرية الجهوية لوزارة الصحة بالدار البيضاء، بمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية، قصد التحقيق في حادث وفاة لاعب "شباب المحمدية" زكريا بليغ، الذي وافته المنية بمستشفى ابن رشد بالبيضاء على إثر سقوطه من قطار كان متجها صوب بوزنيقة.

مصادر خاصة بجريدة هسبريس الإلكترونية أفادت بأن اللجنة المكونة من 4 أشخاص، قامت بمعاينة أقسام وقاعات المستشفى، بالإضافة إلى الاستماع للأطباء والممرضين المداومين للتأكد من السبب الحقيقي لوفاة اللاعب، خاصة بعد اتهامات تفيد بـ"إهمال الطاقم الطبي لمستشفى المحمدية لحالة اللاعب ومكوثه زهاء تسع ساعات في حالة غيبوبة قبل نقله صوب الدار البيضاء".

المصادر ذاتها أبرزت أن اللجنة عاودت زيارتها للمستشفى، يوم الأربعاء، لتعميق البحث مع باقي المسؤولين، وخاصة مدير المستشفى ورئيس الشؤون الإدارية والموظفين، في ظل احتجاجات واسعة من طرف عائلة وأقارب الشاب المتوفى، زيادة على استنكار مشجعي اللاعب ومتابعيه، وتبني العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان لملف وفاة زكريا بليغ نتيجة "الإهمال".

مختار مرابط، نائب رئيس المكتب المركزي للعصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، قال إن العصبة شرعت في المتابعة القضائية ضد مستشفى مولاي عبد الله، وكل من له علاقة بوفاة اللاعب زكريا بليغ، مؤكدا أن الشاب "ظل يعاني لمدة تزيد عن 9 ساعات دون أن يلقى أي نوع من المساعدة"، وفق تعبيره.

ويرى مرابط أن الحادثة "أزالت الغبار عن واقع مرير يتخبط فيه المواطن المغربي في علاقته بقطاع الصحة"، مشيرا إلى أن أي ضحية لحادث عرضي سيتم توجيهه نحو المستشفى ليلقى المصير نفسه للاعب زكريا، "في وقت وُجد الأطباء والممرضون لإنقاذ حياة المرضى والمصابين وتطبيبهم، وتقاضيهم للأجور من أجل ذلك".

الكاتب الإقليمي للعصبة بفرع المحمدية أفاد بأن العصبة تتهم المستشفى بـ"الإهمال المؤدي إلى الوفاة"، معتمدة في ذلك على الساعات الطوال التي قضاها الضحية دون إسعاف، انطلاقا من شهادات العائلة، وشهادة جديدة لم يتم الكشف عنها بعد لشاهد عيان كان ضحية حادثة سير كذلك، وكان بالقرب من لاعب كرة القدم الراحل.

"منذ الثامنة والنصف صباحا وإلى غاية الخامسة عصرا، وقت التحاق أسرة زكريا بليغ بالمستشفى، تلقى هاتف الضحية أزيد من 50 مكالمة دون أن يتم الرد على واحدة منها، وفي غياب هوية المريض"، يقول مرابط، مؤكدا أن هذا دليل بسيط على أن زكريا كان مرميا على إحدى الأسِرّة لوحده دون أن يحاط بالأطباء ولا بالممرضين، متابعا: "لا يصبر جسد الإنسان المعافى على الجوع والعطش طيلة 9 ساعات، فما بالك بجسد عليل وفي حالة غيبوبة".

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن وفاة "لاعب المحمدية" .. حقوقيون يُقاضون أطباء و"الصحة" تتحرى في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا