الارشيف / أخبار المغرب / هسبريس

الرجل "المدفون حيا" داخل قبر في البرازيل .. مغربي

هسبريس من الرباط

الثلاثاء 09 فبراير 2016 - 18:54

أينما يممت وجهك في أي بلد في العالم لاشك أنك ستجد مواطنا مغربيا إلى جانبك، فالمغاربة حاضرون في كل مناسبة، وفي أي حادث. وكلما أثير موضوع أو وقعت حادثة إلا كان للمغاربة فيها حظ ونصيب..هذا على الأقل ما ينطبق على صورة شاب في مقبرة برازيلية، ما كان أحد يعتقد أنه مغربي.

وكان مقطع "فيديو" رُوج أخيرا بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، يُظهر لحظة عثور رجال الأمن على شاب بلحية خفيفة، مصاب بجروح، وهو ملقى داخل مقبرة "كاجو"، بالقرب من مدينة "كامبوس دوس غويتاكاسيس" في البرازيل، وفق تقارير إخبارية محلية.

وأكدت مواطنة مغربية تدعى "فاطمة صفيح"، قدمت نفسها على أنها شقيقة الشاب الملقى حيا في المقبرة البرازيلية، في اتصال مع هسبريس، أن الشخص في ومقطع "الفيديو" هو أخوها عبد الإله، المهاجر إلى البرازيل، قائلة إنها تحدثت معه عبر هاتفه المحمول قبل خمسة أيام.

ولم يتسن للجريدة التأكد من جنسية وأصل الشاب الذي عثر عليه رجال الأمن "حيا" في تلك المقبرة البرازيلية، إذ ظل هاتف "عبد الإله صفيح"، الذي سلمته شقيقته المفترضة للموقع يرن بلا رد، وتكلف المجيب الآلي باللغة البرازيلية بالاعتذار عن التواصل مع صاحب الرقم الهاتفي.

وتبعا لما نُشر في توضيح سياقات "الفيديو" المُصور، الذي اعتبره البعض صادما، بسبب ما يبدو محاولة لدفن الشاب حيا بعد أن تعرض للاعتداء، فإن عائلة برازيلية كانت تقوم بزيارة قريب متوفى، فلاحظت وجود بقع من الدماء على حافة قبر، ما دفعها إلى الاتصال بالشرطة على الفور.

وعند حضور الشرطة إلى المكان، تم العثور على رجل ملطخ بالدماء داخل القبر، تبين أن أحدهم حاول قتله؛ فيما تم نقل الضحية إلى مستشفى "فيريرا ماشادو"، من أجل تلقي العلاجات اللازمة، دون أن تتضح ملابسات هذه الحادثة بعد.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الرجل "المدفون حيا" داخل قبر في البرازيل .. مغربي في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا