الارشيف / أخبار المغرب / كود

قرار إقالة بنهمية.. عندما يٌطلب من “تكنوقراطي” أن يمارس السياسة. لا افهم لماذا لا يستقيل الرباح فهو يعرف جيدا أن بنهيمة مظلوم

  • 1/2
  • 2/2

مصطفى الفن كود /////

يستحق ادريس بنهيمة من المغاربة حملة تضامن واسعة شبيهة بهذه الحملة التي قادت إلى الإفراج عن فاضح “الزفت المغشوش” في جمعة اسحيم بآسفي.

السيد أقيل من منصبه كمدير عام لـ”لارام” لأنه “دار خدمتو” دون أن يدري أنه في ليس مطلوبا منك أن تقوم بعملك على أحسن وجه فقط.

لا.

في مطلوب منك أحيانا تمارس السياسة حتى ولو كنت مجرد “تكنوقراطي” ليس بينك وبين السياسة إلا الخير والإحسان.

أكثر من هذا، في مطلوبا منك أيضا في بعض الحالات أن تكون دارسا للعلاقات الدولية لئلا تجد نفسك وحيدا في جحر الدبابير أو وسط الحيتان الكبيرة العابرة للقارات.

وهذا ما لم ينتبه إليه رجل، أو قل كفاءة بمعايير ، مثل ادريس بنهيمة الذي وضع شركة الخطوط الملكية المغربية على السكة الصحيحة.

بل إن بنهمية كان له الفضل في إخراج “لارام” من الظلمات إلى النور، وأدخلها إلى حلبة السباق لمنافسة أكبر شركات الطيران العالمية بمجهودات ذاتية وإمكانيات متواضعة.

إذن لماذا غيرنا حصانا رابحا يضخ، منذ سنتين، أرباحا هائلة في ميزانية الدولة بشخص ليس عنده أي شيء يعطيه رغم أن اسمه عدو؟

عدو الذي خلف بنهمية في “لارام” عنده شخص واحد في “العرس” هو المستشار الملكي ياسر الزناكي، ما عدا ذلك لا تنتظروا من السيد أي شيء لفائدة خطوطنا الجوية.

نعم كثيرون قدموا إجابات حول سؤال رحيل بنهمية. بعضهم تحدث عن كلب “مدام” الكتاني، الرئيس المدير العام لـ”التجاري وفا”، وآخرون تحدثوا أخنوش والكيروزين، فيما تحدث البعض عن ضغوطات عائلة بنصالح. وهي فعلا إجابات تبدو لقارئها سبقا صحفيا لكن هذا “السبق” يضاعف منسوب الغموض في قرار الإقالة ولا يكشف الحقيقة عارية كما ولدتها أمها.

والواقع أن بنهيمة وقع له ما وقع بالضبط في غشت 2009 لمسؤول أمني كبير اسمه عبد الحق باسو المدير السابق لمديرية الاستعلامات العامة.

باسو طبق القانون واعتقل حفيد الرئيس السنيغالي السابق عبدو ضيوف في قضية مخدرات، فجاءه الرد بالإقالة لأن اعتقال حفيد مسؤول إفريقي في دولة تربطنا بها علاقات متينة هو قرار سياسي قبل أن يكون إجراء مسطريا يمكن تأويله تأويلا “ظلاميا” تقتضيه المصلحة العليا للوطن.

لقد قيل لباسو وقتها: كان عليك أن تجتهد ولو مع وجود النص.

نفس السيناريو يتكرر اليوم مع “الزغبي” بنهيمة. الرجل رفع راية “الشركة المغربية” عاليا، وربط بلادنا بوجهات سياحية في كل القارات بصفر درهم تقريبا، وخلق متاعب حقيقية لأولئك “الأعراب” الذين يتوهمون أنهم قادرون على شراء كل شيء بالمال.

بمعنى آخر، أن السيد قام بما لم يقم به أي وزير سياحة في تاريخ . ولا أبالغ إذا قلت إن الوزير الحركي لحسن حداد أصبح أخلاقيا مطالبا بالتفكير في استقالته ليس تضامنا مع بنهيمة ولكن لأن حصيلته في وزارة السياحة متواضعة أو قل منعدمة أمام ما قدمه بنهيمة لهذا القطاع.

نعم، بنهيمة هو فعلا رجل بهذه المؤهلات وبهذه الأداء العالي دون أن يعني هذا أنه لا توجد هناك مظاهر ضعف ونقص. وعوض أن نرد له التحية بأحسن منها أو نبني له تمثالا اعترافا له بهذه الخدمات الكبرى التي أسداها للبلاد والعباد، فقد مرغناه في الأرض لأن مصلحة الوطن أولى وأسمى من مصلحة مواطن يقول نعم، وفي الوقت نفسه، يستطيع أن يقول لا حتى لكبار النافذين.

بالمناسبة، من فم المدير الجديد السي عدو لا تخرج إلا كلمة نعم.

“الوطن باق والمواطن راحل لا محالة”. ولأن الأمر كذلك في نظر البعض، فلا بد من القتل الرمزي لمواطن اسمه بنهيمة ليعيش هذا الوطن الذي يسمى .

شخصيا لو كنت وزيرا مكان عبد العزيز الرباح في وزارة النقل والتجهيز لقدمت استقالتي فور علمي بإقالة بنهمية.

لماذا؟

لأن الرباح يعرف جيدا أن بنهيمة مظلوم ويعرف أيضا أن الظلم ظلمات بعضها فوق بعض يوم القيامة.

ولا أفهم لماذا لا يستقيل الرباح، الملكي رقم 2 في العدالة والتنمية بعد عبد الإله بنكيران، من وزارة أعطاها كل شيء ولم تعطه أي شيء، حتى أنه يضطر للاقتراض في العشر الأواخر من كل شهر لإكمال الشهر.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن قرار إقالة بنهمية.. عندما يٌطلب من “تكنوقراطي” أن يمارس السياسة. لا افهم لماذا لا يستقيل الرباح فهو يعرف جيدا أن بنهيمة مظلوم في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري كود ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي كود مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا