الارشيف / أخبار المغرب / كود

مزيان دار واحد إعادة نظر فدروس التربية الاسلامية حيت مايمكنش فالفين وسطاش مازال الناس كايقراو يدوزو امتحانات ف الجهاد وحد الردة وملك اليمين…

  • 1/2
  • 2/2

سهام البارودي كود /////

مزيان تدار واحد عملية اعادة النظر و التنقيح لدروس التربية الاسلامية ! هذا هو الوقت حيت مايمكنش فألفين و سطاش فوقت العولمة و حقوق الانسان و الحريات الفردية مازال حنا فالمقررات ديالنا كانقريو للدراري ” حد الردة” ! و “من غير دينه فاقتلوه” و “الجهاد” و “السبايا” و “ملك اليمين”، و كايدوز امتحان فيه اسئلة من قبيل ” اذكر عدد الجلدات التي يستحقها الزاني و علل جوابك” ! خطوة مزيانة كاتبين أنو غادي فالطريق الصحيح … يمكن ماشي بالسرعة المطلوبة و لكن الاهم أننا في الطريق doucement mais sûrement !

الانسان فاش كايمشي للمدرسة خاصو نورمالمو يتعلم يفكر ، يتربى عندو الحس النقدي ، ينتاقد أي حاجة و كل حاجة و يطرح الأسئلة لي عندو … هاكا يمكن للمدرسة تعطينا انسان سوي كايفكر و كايخدم دماغو ماشي حولي فينما زادو الحوالا تابعهم ! تخايل كن كل واحد كانت عندو فرصة يهز صبعو و يسول “علاش؟” بلا مايمنعو الاستاذ و لا يحشم من النظرة ديال الدراري لي معاه !كانو بزاف ديال الاسئلة لي خبيناهم غانلقاو ليهم أجوبة و ماشي مهم الأجوبة بقدر ما انك تتعلم تطرح السؤال و ماتقمعش راسك ! هاد القضية ديال طرح سؤال كايشجعو عليها الاساتذة ديال بزاف ديال المواد ! الرياضيات مثلا ، الفيزيك ، العربية، الفرنسية، الفلسفة ، كلنا فاش قرينا عقلنا على داك الاستاذ لي كان كايقولينا ” يالاه ! شكون مافهمش نعاود نشرح ؟ يالاه لي مافهمش يهز صبعو! لي عندو شي سؤال يطرحو ” النقاش و الاسئلة كان يمكن تطرحها فجميع المواد إلا مادة التربية الاسلامية ! المادة الوحيدة لي ماكاتشجعش على التفكير و اعمال العقل و شحال من استاذ ديال التربية الاسلامية كايسبق للتلاميذ ديك الفكرة ديال ” عقل الانسان قاصر على التفكير في بعض الأمور ” باش مايفرعوش ليه راسو بالأسئلة و باش بينهم و بين راسهم يقتانعو انه ماخاصهمش يطرحو اسئلة الاستاذ براسو كايتفادا يطرحهم على راسو تفاديا للإحراج !التلميذ كايتعلم يقمع راسو و هاد الفكرة بحد ذاتها ديال “عقل الانسان قاصر عن التفكير ” راه هي لي خرجات على أمة ديال الباشار و خلاتنا اللور اللور … تخايل كون نيوتن فاش طاحت عليه التفاحة ” قال مع راسو عقل الانسان قاصر على التفكير و مشا طحنها مع الحليب و سانيدا ف”مولينيكس” شكون كان غايكتاشف الجاذبية ؟!

آيات الجهاد ، و الجزية و ملك اليمين ، و الحدود … هادشي كلو اليوم ماعندوش بلاصتو وسط مجتمع متحضر خاضع للقانون الوضعي ! قانون فيه عقوبات سالبة للحرية ماشي عقوبات جسدية ! حيت حنا عايشين فالمغرب ماشي فولاية الرقة فالدولة الاسلامية باش نقريو للدراري و ندوزو ليهم امتحانات فرجم الزاني و جهاد الكفار و دفع الجزية … كيفاش اليوم غانهضرو على دفع الجزية فمجتمعات كايعيش فيهم المسلم و المسيحي و اليهودي و البوذي و اللاديني مع بعضهم … ؟ مايمكنش ! كيفاش اليوم غانقريو للدراري آيات الجهاد من قبيل ” فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب” و نتسناو منهم مايكونوش دواعش أو مشاريع دواعش فالمستقبل يمشيو لسوريا و لا قندهار يشاركو ف”الجهاد ضد الكفار”!؟ كيفاش يمكن لتلميذ دوز ساعة و الاستاذ كايشرح ليه أنو كاينة واحد الحاجة سميتها “ملك اليمين”، يعني مرا تشريها من السوق و تنكحها بلا زواج بلا حب بلا ماتكون بيناتكم علاقة فحال لامشيتي تقديتي مونيكة…؟ و تطلب من نفس التلميذ يآمن بحقوق المرأة و يشوف فيها شريك ماشي سلعة كاتباع و تشرى !

بزاف ديال الحوايج اليوم الحضارة الانسانية تجاوزاتهم، وخاصنا تاحنا نتجاوزوهم ! طبعا هاد القضية ديال اعادة النظر فدروس التربية الاسلامية ماكاتعجبش بزاف ديال الناس من بينهم هادوك لي مآمنين بأنه صالح لكل زمان و مكان و هادي حاجة عادية حيت هاد الناس كايآمنو بديك la suprématie ديال الدين و أنو مايمكنش مايمكنش نبدلو و لا نقيسو و لا نحيدو شي حاجة ، و أي محاولة للإجتهاد كايقابلوها بالرفض ! فحال هاد الناس لي حرقو الكتوبة ديال ابن رشد و اتهموه بالزندقة … فحال هاد الناس لي كاتلقاهم عبر التاريخ ديما واقفين عصبة ضد التفكير و العقل و المنطق ! الدواعش دعاه الفتنة ! أعداء السعادة… الناس لي مايمنكش طبعا تقتارح عليهم أنو من الاحسن التلاميذ يقراو جميع الاديان مثلا ، ايه و شنو فيها آبعرور أنو ولدك تكون عندو فكرة على الديانات اليهودية و المسيحية و الاسلامية ؟ و يعرف تاريخها و يقرا “مقارنة الاديان” ، شنو فيها ؟ ينفاتح التلميذ على حوايج خرا ؟ خايف عليه يكفر ؟ إيوا لا ! الدين الاسلامي ماشي هشيش لديك الدرجة باش يكفر بيه الواحد حيت قرا تاريخ الاديان بالعكس … غايكونو عندنا تلاميذ واعيين و عندهم عامة غنية كايتقبلو الآخر و عندهم فكرة على المعتقدات الأخرى غاتخليهم يحتارمو الناس الاخرين و ماشي يشوفو فيهم كفار خاصهم الجلد و لا القتل و لا الجهاد و لا السبي …

اعادة النظر فالتربية الاسلامية كاتبقا ضرورية ! خطوة مهمة لابغينا نزيدو القدام و نعلمو للدراري يقراو و يفكرو بعقلهم ماشي يحفظو و يتقياو داكشي لي حفظوه !

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن مزيان دار واحد إعادة نظر فدروس التربية الاسلامية حيت مايمكنش فالفين وسطاش مازال الناس كايقراو يدوزو امتحانات ف الجهاد وحد الردة وملك اليمين… في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري كود ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي كود مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى