الارشيف / أخبار المغرب / كود

الجدل الكبير حول عنوان “اخر ساعة”. رحيل صاحب فتاوى خيرو والمهراز: انه يسأل الان”. مسؤل التحرير يرد: كم يلزمنا للتحرر من الداعشية فينا

  • 1/2
  • 2/2

احمد نشاطي مسؤول التحرير ب”اخر ساعة” /////

صدرت جريدة “آخر ساعة”، التي أتحمل مسؤولية تحريرها، بموضوع رئيسي عن وفاة الراحل الشيخ عبد الباري الزمزمي.. وجاء العنوان كالتالي: “رحيل صاحب فتاوى خيزو ويد المهراز… إنه الآن يُسأل”..

المثير أن العنوان عاد جدا، ولا يتضمن أي خلفية سياسية أو دينية تعريضية، إنه مجرد توصيف وإحالة على سيرة شخصية عمومية كانت مثار جدل، فيما كل الأموات يستحقون أن يُذكروا بخير، وهذا هو جوهر المقال، أي أن كل ميت يُسأل، فادعوا للراحل بالرحمة، مثلما جاء في المقال…

فإذا بالعنوان، لعلة ما، يتحول إلى حالة “صادمة”، لتنطلق عمليات التكفير، من رأى في الأمر “مدرسة جديدة في الانحطاط الإعلامي”، إلى من وصل به الأمر إلى وصفه بـ”صحافة الزبالة”!!!

وبدا جليا أن عملية التكفير أخذت تتمظهر بلبوس متعددة، منها من تغطى بالمهنية الإعلامية، ومنها من تدثّر بالأخلاقية الدينية، ولم يبق إلا أن يقولوا لنا بصريح العبارة: أنتم كفار!!!

لنسأل أولا بكثير من التعقل والهدوء: أين هو وجه الانحطاط؟ وهل في العنوان تعريض بالراحل؟ وهل هناك عيب في ذكر الفتاوى التي عُرف بها الراحل وظلت مثار جدل؟ وهل في ذكرها أي غضاضة فيما صاحبها ظل حريصا على نشرها على الملأ؟

يقول المثل: أنا مسؤول عما أقول وأكتب ولست مسؤولا عما تفهم وتؤوّل! إنه تعبير عن طبيعة الحملة الجارية حاليا على الفايسبوك…

فالمقصود من العنوان، كما بلوره رئيس التحرير المقتدر لجريدة “آخر ساعة” الأستاذ طارق الفطاطري، واضح وصريح جدا وهو أنه “رغم الجدل، فإن الرجل توفي، وهو الآن بين يدي الحق العدل الحكم”… والاختزال في العنوان معمول به، ولمن لا يفهم معناه فهو: “ادعوا لفقيدكم بالرحمة، إنه الآن يسأل”، أي “لاتحاسبوه، فإنه بين يدي الله”، وبالتالي، كما يوضح رئيس التحرير، فـ”لو كان الدعاء تشفيا، لما رددناه فوق المقابر كل يوم آلاف المرات”… والمؤسف أن البعض استعمل العنوان لأهداف لا علاقة لها بالإعلام ولا بالصحافة ولا بأخلاقيات المهنة…

هذا أولا.. ثانيا لمن تغطوا بالأخلاقية الدينية، دعونا نقرأ الأمر بكامل الوضوح، وبعد ذلك يمكن الحكم…

في المتن الإسلامي، نجد أن “الدعاء للميت بعد الدفن سُنّة”، وقد روى أبو داود من حديث عثمان بن عفان قال: “كان النبي صلى الله عليه وسلم (إِذَا فَرَغَ مِنْ دَفْنِ الْمَيِّتِ وَقَفَ عَلَيْهِ، فَقَالَ: اسْتَغْفِرُوا لِأَخِيكُمْ، وَسَلُوا لَهُ بِالتَّثْبِيتِ، فَإِنَّهُ الْآنَ يُسْأَلُ)”، وهو حديث صححه الشيخ الألباني في صحيح أبي داود.

وقال الشوكاني: “فيه مشروعية الاستغفار للميت عند الفراغ من دفنه، وسؤال التثبيت له، لأنه يسأل في تلك الحال”.

وهناك العديد من الروايات في الموضوع بالخصوص في صحيحي البخاري ومسلم…

فكيف تحول عنوان، والمراد منه في نص المقال واضح كل الوضوح، إلى كبيرة الكبائر، فمن استعملها للنيل من المجموعة الإعلامية، إلى من استعملها لتصفية حساباته مع شخص أو هيئة سياسية، فيما المجموعة مستقلة مهنيا، وفيما مدير نشرها يمارس أرقى أشكال الدمقرطة المهنية حين يترك لهيئة التحرير كامل الصلاحية في المعالجات المهنية لمواضيع وأخبار الجريدة.

شخصيا، أعتقد أنه من الطبيعي أن يقع تفسير العبارة كل حسب رؤيته ونيته وخلفياته وسياقاته، ولكن العبارة واضحة تماما، والدعاء معروف جدا ظل الرسول يردده في حالة وفاة ما “ادعوا لأخيكم فإنه الآن يُسأل”…

إن الإشكال ليس في العنوان… وإنما في الداعشية الكامنة فينا، إذ ما أن تأتي الفرصة حتى تخرج من عقالها، وتنطلق حملات التكفير…

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن الجدل الكبير حول عنوان “اخر ساعة”. رحيل صاحب فتاوى خيرو والمهراز: انه يسأل الان”. مسؤل التحرير يرد: كم يلزمنا للتحرر من الداعشية فينا في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري كود ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي كود مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا