الارشيف / إقتصاد / هسبريس

عدّو .. خِريج المدرسة المغربية الذي يطير بـ"أجنحة المملكة"

هسبريس من الرباط

الخميس 11 فبراير 2016 - 10:00

كثيرون تفاجؤوا بقرار الملك محمد السادس، قبل أيام قليلة، إزاحة إدريس بنهيمة من قيادة النقل الجوي الوطني، بعد أن عمر في هذا المنصب زهاء عشر سنوات كاملة؛ فيما تساءل آخرون عن "بروفيل" عبد الحميد عدو، الذي جعل العاهل المغربي يختاره دون غيره ليكون رئيسا مديرا عاما لشركة الخطوط الملكية المغربية.

لعل أول ما يلفت الانتباه في المسار الحياتي والمهني للشخصية التي ستُدير "أجنحة "، الذي رأى النور أول مرة بمدينة الرباط في أحد أيام سنة 1972، أنه خريج المدرسة المغربية بامتياز، ففي قاعاتها درس، وعلى مقاعدها جلس، ومن معاهدها العليا تخرج.

المدير الجديد لشركة "لارام" تابع دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس العاصمة، وفيها أيضا واكب الدروس التحضيرية في الرياضيات، قبل أن يلتحق بالمدرسة المحمدية للمهندسين وسط الرباط، وتخرج منها وهو يبلغ 25 عاما، ما فتح له الباب أمام مسار مهني يصفه معارفه بـ"الناجح والمتألق".

وبتعيين عدو في هذا المنصب الجديد تكون أضلاع مثلث الأطر التي تسير مؤسسات كبرى في البلاد، والتي تخرجت من مدارس ومعاهد مغربية خالصة، قد اكتملت، فبالإضافة إلى عبد الحميد عدو، هناك ربيع لخليع، مدير المكتب الوطني للسكك الحديدية، وزهير العوفير، الذي يرأس المكتب الوطني للمطارات.

وبعد أن شغل عدو منصبا كبيرا في شركة "كوكا كولا"، وعُين مديرا للمقاولات في شركة "ميديتيل" للاتصالات، أوصله مساره المهني ليقود المكتب الوطني للسياحة، كما أنه كان عضوا وصفه مقربوه بـ"النشيط" لمدة أزيد من أربع سنوات في المجلس الإداري للخطوط الملكية المغربية.

العارفون بمسار الرجل يؤكدون أن المدير الجديد الذي سيرفرف بأجنحة لم "يقطر به السقف" كما يقول المثل المغربي الدارج على الألسن، بل هو "ابن الميدان"؛ ذلك أنه تشرب ملفات النقل الجوي ومشاكل القطاع وهو على رأس المكتب الوطني للسياحة، باعتبار النقل الجوي حلقة حيوية في تطوير أي سياحة.

وحسب مصادر مقربة من مدير "لارام"، فإن الرجل كان يعمل على تقوية الشراكات في ميدان النقل الجوي لحث الناقلين الجويين على رحلات مكثفة من بلدان العالم نحو الوجهة السياحية للمغرب، وكان يواظب على حضور نقاشات المجلس الإداري للخطوط الملكية المغربية، التي تتطرق لكل الملفات الحساسة والإستراتيجية للناقل الوطني.

ويجد ابن "المدرسة المغربية" على مكتبه العديد من الملفات، التي تطرح تحديات رئيسة لما اكتسبه من كفاءات وتجارب مهنية سابقة؛ ومن ذلك إشكالية جودة الخدمات لشركة الطيران المغربية، وأسعار التذاكر، وأيضا تنفيذ مخطط التنمية 2016 ـ 2025، الذي ينطوي على غلاف مالي كبير.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن عدّو .. خِريج المدرسة المغربية الذي يطير بـ"أجنحة المملكة" في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا