الارشيف / غير مصنف / هسبريس

مقتل "إِزْم" على يد انفصاليين يوحد ألوان الحركة الأمازيغية

هسبريس - ماجدة أيت الكتاوي

الجمعة 29 يناير 2016 - 08:00

نعى عدد من النشطاء والهيئات الأمازيغية الطالب الجامعي عمر خالق، المعروف بـ"إزم"، والمناضل في صفوف الحركة الثقافية الأمازيغية بجامعة القاضي عياض بمراكش، الذي توفي يوم الأربعاء متأثرا بالجروح البليغة التي أصيب بها يوم السبت 23 يناير 2016، بعد تعرضه لهجوم من قبل فصيل طلابي انفصالي، ونددوا جميعا بالعنف داخل الحرم الجامعي.

"الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة"، (أزطا)، استنكرت كافة أشكال العنف "المستشرية في المجتمع والدولة من قبل أي جهة كانت"، محملة الدولة مسؤولية ضمان السلامة الجسدية للمواطنين والمواطنات المكفولة دستوريا، واعتبرت مرجعية حقوق الإنسان أرضية ناجعة لتدبير الاختلاف وترسيخ قيم التعايش.

"أزطا" دعت كافة الفصائل الطلابية الحاملة للفكر التقدمي المتحلي بفضيلة الاختلاف والنابذ للعنف، إلى العمل على مناهضة العنف كأسلوب لتدبير العلاقات بين الفصائل والفرقاء في الساحة الجامعية، وطالبت رئاسة الجامعة والمؤسسات الأمنية والقضائية بالتطبيق السليم للقانون، وتفعيل مساطر البحث والتحري لتحديد المسؤوليات وإيقاع الجزاءات بما يتفق وروح العدالة.

من جهته أعلن "التجمع العالمي الأمازيغي" تلقيه نبأ وفاة الطالب ببالغ الحزن وعميق الأسى، معتبرا أن ما حدث بمراكش "عمل إجرامي خطير نتيجة لحملة التجييش ضد الأمازيغ"، محملا كامل المسؤولية فيما حدث "للحكومة المغربية الحالية التي تعتبر المسؤولة الأولى عن حماية أمن وسلامة كافة المواطنات والمواطنين".

التجمع العالمي، الذي ترأسه أمينة ابن الشيخ، يرى أن العمل الإجرامي يعد "حلقة في مسلسل العنف والإجرام الذي تُستهدف به الحركة الثقافية الأمازيغية بالجامعة المغربية لسنوات طويلة"، ودعا السلطات المغربية إلى التحرك الفوري والعاجل لوضع حد لمسلسل العنف والإرهاب الذي يستهدف المناضلين الأمازيغ، والقبض على منفذي الهجوم مع محاكمتهم طبقا للقانون.

بدورها طالبت هيئة "شباب تامسنا الأمازيغي"، في بيان لها، بفتح تحقيق في ملابسات هذه الجريمة ومعاقبة المجرمين الذين اقترفوها، ودعت مكونات الحركة الأمازيغية إلى "التعبئة واليقظة لمواجهة هذه الهجمة الوحشية على الطلبة الأمازيغ بالجامعة"، وفق تعبير الوثيقة.

كذلك، حرص عدد كبير من المناضلين والإعلاميين الأمازيغ على نعي الشاب الراحل عمر الخالق، وقال حسن إبراهيم: "لا يسعني إلا أن أعزي عائلة عمر الصغيرة وعائلته الكبيرة الحركة الثقافية اﻷمازيغية"، متابعا: "مؤسف أن يتم اغتيال الإنسان في أرضه من طرف شرذمة تعيش على امتيازات وخيرات أرض لم يدافعوا عنها يوما، في حين يغتصب ويعنف ويقتل من يدافع على هذه الأرض".

في السياق ذاته، أعلنت هيئة "شباب تامسنا الأمازيغي" تنظيم وقفة احتجاجية وتضامنية أمام البرلمان يوم الأحد المقبل، استنكارا لاغتيال الطالب عمر خالق من طرف فصيل الطلبة الصحراويين المتطرفين أتباع البوليساريو، ولمناهضة العنف الذي ذهب ضحيته الشهيد السياسي الأمازيغي، وللتضامن مع الحركة الثقافية الأمازيغية بمراكش بعد الاعتداءات الشنيعة التي استهدفتها.

الهيئة دعت كل مناضلي الحركة الأمازيغية إلى الحضور لهذه الوقفة لإسماع صوت الأمازيغ ضد الهمجية والعمل الوحشي واللاعقلاني، وللمطالبة بمحاسبة المعتدين على جرائمهم ووضع حد للعنف داخل الجامعة المغربية.

فهاماطور للأخبار والأنباء

تطبيق الاخبار على الجوال

كنت تقرأ خبر عن مقتل "إِزْم" على يد انفصاليين يوحد ألوان الحركة الأمازيغية في فهاماطور للأخبار والأنباء ونحيطكم علما بان محتوى هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هسبريس ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر فهاماطور للأخبار والأنباء ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هسبريس مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا